4 سبتمبر، 2015

موسيقى أغنية افتحوا الأبواب

افتحوا الأبواب
مقدمة موسيقية - مقام نهاوند
افتحوا الأبواب موسيقى مقدمة موسيقية لأغنية بنفس العنوان من كلمات الشاعر عبد المنعم كاسب غناها المطرب السكندري نادر زغلول. سجلت الأغنية بإذاعة الإسكندرية في يونيو عام 1996 مع الفرقة الموسيقية بقيادة الفنان أحمد خليل ، وهو كما يقول من تلامذة الأستاذ عفيفي حيث كان يدرس له العود بمعهد الموسيقى. ويقول أحمد خليل عن هذه المقدمة التي وضع لها التوزيع الموسيقي إنها مقطوعة موسيقية قائمة بذاتها رغم كونها مقدمة أغنية.
حصلت على نسخة من تسجيل "افتحوا الأبواب" من مطربها نادر، لكني فوجئت بأنها تحتوي على موسيقى المقدمة فقط، وهي التي ننشرها هنا اليوم، وربما يشير ذلك إلى أنها قد نظر إليها وقت التسجيل باعتبارها موسيقى مستقلة.

في عام 1996، تاريخ تأليف هذه الموسيقى كان محمد عفيفي يبلغ 83 عاما، لكنه كان يحتفظ بصحة جيدة وكان نشطا إلى أقصى درجة. في العام السابق ذهب لكشف طبي روتيني لدى أحد كبار الأطباء في الإسكندرية، وسأله الطبيب عن السكر والضغط وأمراض العصر المنتشرة فكانت إجابته بالنفي. فسأله عن أعراض تلك الأمراض فأجاب بالنفي أيضا، ثم سأله كم عمرك؟ فابتسم محمد عفيفي قائلا 82 سنة. عندها أراد الطبيب التحقق فطلب إجراء بعض الفحوصات والتحاليل فأتت كلها سلبية. عندها خاطب محمد عفيفي قائلا "أستاذ محمد .. صحتك أحسن من صحتي!".
كانت الصحة أغلى ما يملك، وكان دائم الحمد والشكر لله على هذه النعمة الكبيرة، ويدعو الآخرين للحفاظ على صحتهم واحترامها بالبعد عن كل ما قد يصيبها من عادات سيئة. ومن أقواله الشهيرة "الصحة أهم من المال والأسرة أهم من الشهرة".
الموسيقى
تتكون المقدمة من 4 حركات متداخلة دون فوارق زمنية بينها، وتستخدم 4 مقامات موسيقية هي نهاوند، نوا أثر، بياتي، حجاز.

1. الحركة الأولى من مقام نهاوند، تبدأ بإيقاع قوي سريع من نوع الملفوف، ثم تدخل في حوار بين الأوركسترا وآلة الأورج على نفس الإيقاع. تنتهي الحركة بجملة حوارية مميزة بشحنة عاطفية واضحة بين القانون والأوركسترا تستخدم كتسليم بين الحركات، يميزها جمل قصيرة من السلم الملون، الكروماتيك، تعمل كردود في الحوار الموسيقي.

2. الحركة الثانية من مقام نوا أثر، وهو فرع من فروع النهاوند، تستخدم نفس الإيقاع وتقدم حوارا جديدا بين القانون والأوركسترا قبل العودة إلى التسليم في مقام النهاوند.

3. الحركة الثالثة تنقلنا إلى جو مخالف تماما، يعتمد على مقام البياتي المصور والحجاز المصور. يتغير الإيقاع من الملفوف إلى المقسوم الراقص، ويتغير المقام إلى الجو الشرقي الخالص في مقام البياتي المصور على الدرجة الخامسة. تقدم الحركة حوارا ثالثا بين القانون والأوركسترا ثم بين الناي والأوركسترا. تعود الموسيقى إلى الإيقاع الملفوف في حوار رابع بين القانون والأوركسترا ولكن في مقام الحجاز على الدرجة الخامسة، تمهيدا للعودة إلى مقام النهاوند باستعادة التسليم.

4. الحركة الرابعة ختامية قصيرة من مقام النهاوند على نفس إيقاع البداية، وتبدو وكأنها تعرض ملخصا للموسيقى كلها وتضع خطوطا تحت معالمها الرئيسية ثم تنهي الموسيقى بختام قوي في أعلى السلم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق